Iambuna


 
 
Home
الرئيسة‎ 
Petition
العريضة

Support
دعم
Links
روابط
VOICES
أصوات
CONTACT
للإتصال بنا
About
عننا
Bookmark and Share
 
 

روزا بارك .... بقلم: محمد المكي ابراهيم
August 11, 2009
ibrahimelmekki@hotmail.com

امرأة سوداء في الغابة العنصرية المعروفة باسم ولاية الاباما.. امرأة  صغيرة تشتغل بالحياكة اسمها روزا بارك.جلست على مقعد في الحافلة وكانت عظامها تئن من تعب يوم العمل الطويل ولكن الرجل العنصري الابيض وقف امامها واشار اليها بظاهر يده  المفتوحة ان انهضي واخلي المقعد فلم تنهض ولم ترد عليه وارتكبت بذلك خطيئة مميتة.

فقد جحظت عيون الحافلة وتوقفت في غير مكان وقوفها وجاء السائق ليذكرالراكبة المشاكسة بنصوص القانون الذي يلزم الاسود رجلا او امرأة بالتنازل عن مقعده في الحافلة لأي ابيض يأمره بذلك رجلا كان او امرأة. قالت لهم "انني متعبة جدا..تعبت من التنازل عن مكاني لاناس لايستحقون وليس لديهم اي تبريرلذلك التنازل ولن اتنازل مرة اخرى لأي كان.افعلوا ما تشاؤون ولكنك تعرفين نتائج عملك هذا قال السائق فاجابته انها تعرف وتعي تماما ما سيحدث ولكن ذلك لن يجعلها تتنازل عن مقعدها لشخص يشير اليها بظاهر يده المفتوحة كالكلب لتنهض وتترك له مقعدها في الحافلة.

بسبب ذلك الموقف الصغير لامرأة صغيرة منهوكة القوى نشبت واحدة من اروع ثورات التاريخ هي ثورة الحقوق المدنية التي انتزعت للامريكيين السود حقوقهم المدنية من براثن العنصرية وبعد اربعين عاما من انتصارها التاريخي أتت بأول رجل اسود الى البيت الابيض رئيسا للولايات المتحدة الامريكية.

ان الاعمال العظيمة ليست دائما هي الاعمال البطولية المجلجلة فقد تختبئ العطمة في فعل بالغ الضآلة كفعل الرفض العنيد الذي اقدمت عليه روزا بارك في حافلة عديمة الاهمية في مدينة نائمة من مدن الجنوب الامريكي العميق فغيرت مجري التاريخ .ولعل ابنتنا لبنى برفضها الجلد قد فعلت شيئا مشابها لفعلة روزا بارك والامر المشترك بين المرأتين هو الرفض والاستعداد لتحمل عواقب ذلك الرفض وتسديد فاتورته بالغة ما بلغت. وهو عمل من اعمال الشجاعة يبدو في ظاهره بسيطا ولكن دلالاته يمكن ان تغير وجه التاريخ فقد تخسر قضيتها وتؤكد المحاكم العقوبة التي اوقعتها المحكمة الابتدائية ولكنها ايضا يمكن ان تكسب على المدى القصير او على المدى البعيد فقد تجد عاقلا يفتي بأن الذين دبروا القبض عليها قد اشانوا سمعة البلد وسمعة الحكم فيها وانهم يستحقون العقوبة لسوء تدبيرهم وتسببهم في كارثة اعلامية مسحت بسمعة البلد كل  اوحال الارض وابدتنا بهيئة متوحشين يتلذذون بجلد النساء وتدمير كبريائهن.نعم ربما يوجد وطني غيور بتلك المواصفات فيأمر بجلد هؤلاء الذين تسببوا في هذه الفضيحة وحولونا الى مضغة في افواه العالم كما حولوا ديننا الكريم في نظر العالم الى مباءة للوحشية والعنف والغلظة بحين هو في حقيقته مثابة اللطف والامر بالمعروف والسعي بالتي هي احسن.اولئك هم مستحقو الجلد والتأديب وليس هذه الفتاة الشجاعة ذات الكبرياء الرفيع التي رفضت ان ينسبها الاعلام العالمي الى دين غير دينها فأكدت كونها مسلمة مصلية متمسكة بالخلق القويم محتجة بأنها تصلي لربها وهي في بنطالها الكاسي فكيف يحق لمخلوق ان يستهجن ملبسها الذي تقابل به ربها كل يوم.

ان ما قامت به هذه الفتاة الشجاعة ليس شأنا نسائيا يخص النساء وحدهن أو يختص بما هو متاح لهن من اشكال الزي والملبس بل يتجاوز النساء ليشمل كل المجتمع برجاله ونسائه وأطفاله بوصفه شأنا من شئون الحرية الشخصية التي لايمكن رهنها لدى منفذين اغرار يتلذذون لا اقول بامتهان المرأة وانما بالتشفي من الطبقات التي تتميز عنهم بتعليمها وتقاليدها الاجتماعية والمقصودون بهذا الاحراج هم بالاصل رجال تلك الفئات الاجتماعية الذين يجري تحقيرهم في اشخاص نسائهم بحجة الجندر الواهية وعلى من يريد ان يستيقن من ذلك ان يصجب زوجه او ابنته وهي ترتدي البنطال ليرى نفسه تهان وتمسح بها الارض في شخص زوجه او ابنته.

يحفظ الله هذه الصبية, يحفظ شبابها وجرأتها ويحفظ غضبها النبيل وهي تجأر بكلمة الحق التي كتمها الخوف عند  آخرين..وكانت في سابق عهدها تكتب تحت عنوان كلام رجال فاذا هي حقا عنوان للرجالة في بلد نامت نواطيرها وبشمت ثعالبها ونفذ فيها أ مر الله.

محمد المكي ابراهيم
*شاعر وكاتب وسفير سابق
*ارتبط اسمه بثورة أكتوبر 1964 التي كتب لها عددا من
الأناشيد الثورية أصبحت شعارا من شعارات الحرية في السودان
*كاتب عمود صحفي ظهر تحت عدة أسماء:"ظلال وأفيال" و  “في القرية الكونية" وحاليا تحت مسمى:"العالم بستان"
*من أعماله الشعرية ":أمتي" وبعض الرحيق أنا والبرتقالة أنت" و" يختبئ البستان في الوردة"
*استقال من عمله كسفير بعد مجيء السلطة الحالية إلى الحكم وهاجر إلى الولايات المتحدة حيث يعمل ويعيش حاليا
*نصير دائم لكل قضايا الحرية وعلى رأسها قضية الحكم
الدستوري تحت ظلال التعددية وكفالة الحقوق المدنية
والسياسية لكل أبناء وبنات السودان

 
 

home : petition: support: links: voices: contact : about
copyleft to the people